إستكشف

  • الهدف
    إكساب الطفل المعارف والمهارات المالية الضرورية منذ سن مبكر، تمكينه من الإعتماد على النفس واتخاذ قرارات مالية صحيحة في حياته.

     

  • ماهي البطاقات الثلاث؟
    يوزع مصروف الطفل إلى ثلاث بطاقات، (بطاقة الإنفاق، الإدخار، العطاء) كل بطاقة تحتوي على نسبة محددة يتم توزيع المصروف بناء عليها.

     

  • بطاقة الإدخار:
    يوضع فيها نسبة مقتطعة من المصروف ليتم توفيرها أو صرفها لهدف طويل المدى.

     

  • بطاقة الإنفاق :
    يوضع فيها المبلغ المخصص للصرف خلال مدة المصروف.

     

  • بطاقة العطاء:
    يوضع فيها نسبة مخصصة للعطاء والتبرع، لتأصيل مفهوم التكافل الاجتماعي والشعور بالمحتاجين.
     
  • ماهو المصروف و مقداره ؟
    المصروف ليس مالا ً يكسبه الطفل لقيامه بالأعمال المنزلية. ينبغي أن يكون لدى الأطفال مهام مناسبة لسنهم يُتوقع منهم القيام بها بدون أجر لمجرد أنهم أعضاء في أسرة، فجميع أعضاؤها يجب أن يكونوا فاعلين فيها ولديهم مهام خاصة بالعائلة.
    يرعى إستثناء المصروفات الأساسية الواجبة على الوالدين والتي تعتبر حق من حقوق الطفل (كالمصروف المدرسي، الملابس، المسكن، المأكل، المواصلات وغيرها)، مايتم تخصيصه كرصيد للطفل في "مالي" عبارة عن المصروف الثانوي فقط.
    يتم تحديد مصروف الطفل فيما يتناسب مع مدخول العائلة ومصاريف الطفل.
     
  • مدة المصروف؟
    المدة التي تفصل بين المصروف الحالي والمصروف الذي يليه، ينصح للأطفال بين 5 و7 سنوات أن تكون مدة المصروف أسبوعية (كل 7 يوم)، وبالنسبة للأطفال بين 8 و9 سنوات أن تكون كل أسبوعين (كل 14 يوم).

     

  • لماذا البدء من سن مبكر؟
    "مالي" موجه إلى الأطفال من سن 6 حتى 9 سنوات، تدريب الطفل على تقنيات توفير وصرف الأموال يعد درسا مهما يؤثر على حياته المستقبلية، يجب البدء في تعليم طفلك الإدارة المالية حتى قبل ذهابه إلى المدرسة واستلام مصروفه الشخصي، تعلم كيف يضع خطة مالية، يحدد أهداف شخصية، كيف يحسب دخله ومصاريفه، كل هذا يشجع طفلك على:
    • الثقة بالنفس
    • تحمل المسؤولية
    • الصبر والانضباط
    • التفكير واتخاذ القرارات
    • النقاش والإقناع

ماذا أستفيد

المفاهيم الأساسية المتعلقة بالمال المراد تأصيلها في الطفل:

  • طُرق اكتساب المال
  • إدارة المال بين البطاقات الثلاث (الصرف، الادخار، المشاركة)
  • الصبر للحصول على مكاسب في المستقبل

كن قدوة:

للوالدين دور رئيسي ومهم في تشكيل قدوة للطفل لإدارة مالية صحية ومتوازنة، تشير الدراسات إلى أن تأثير الوالدين على صنع القرارات المالية لأبنائهم يستمر حتى العقد الثالث في حياتهم وهنا تكمن أهمية التأسيس في سن مبكر.

 

كيفية كتابة الخطة المالية مع الطفل ؟

استبيان تقييم العادات والمعارف المالية مع الأبناء

عدد من الاسئلة الاجابة عنها بـ(نعم) تعتبر مؤشرا جيدا لتعليمك أطفالك مهارات التعامل مع النقود.

١) هل كل طفل من أطفالي لديه مبلغ من المال لادارته بدون أي تدخل مني؟

٢) هل ساعدت إبني على إعداد خطته للانفاق والادخار؟

٣) هل تتجنب استخدام المال كأداة للمكافأة والعقاب؟

٤) هل يقوم أبنائك ببعض الاعمال المنزلية بدون مقابل كجزء من مشاركتهم في عمل المنزل؟

٥) هل تقوم بإعطاء أمثلة صادقة حول التعامل مع القضايا المالية؟

٦) هل تقوم بزيادة المسئوليات المالية لإبنك مع تقدمه بالعمر؟

٧) هل تقوم بإعطاء أمثلة صادقة حول ادارتك المالية الناجحة لمالية العائلة؟

٨) هل تسمح لإبنك بإتخاذ قراراته المالية بنفسه وبدون إملاء منك؟

٩) هل تقوم بالاشادة بإبنائك عند اتخاذهم قرارات مالية صحيحة؟

١٠) هل تسمح لإبنك بأن يخطئ بقرار ما متعلق بأمر مالي و تساعده لفهم مستتبعات أخطائه؟

١١) هل تُعبّر لفظيا عن رغبتك في الحصول على سلعة أو خدمة أعلى من الحدود التي يمكن لميزانية الأسرة أن تسمح بها و أمتناعك عن طلبها؟

كيف نتحدث مع الأطفال عن المال ؟

توجيهات عامة عند تعليم الاطفال حول الأمور المالية:

١) إستخدم دائما التوجيه والارشاد عوضاً عن الأمر والإملاء.

٢) شجع و أمدح عوضاً عن النقد واللوم أو التوبيخ.

٣) إسمح لطفلك بأن يتعلم من تجاربه الناجحة و من أخطائه.

٤) كن متسقاً في تعاملك مع أطفالك و بإختلاف الظروف.

٦) أشرح لأطفالك مالذي يستطيعون فعله وما لايستطيعون وماهي حدودهم.

٧) عبر عن رغباتك التي لاتستطيع تحقيقها.

٨) الاطفال بحاجة دائما لمعرفة أن الأباء يقولون لأنفسهم "لا" أيضا.

 

توجيهات عامة يتم تصميمها بشكل إبداعي على جوانب الصفحة:

  • لا تستخدم منع المصروف كوسيلة للعقاب

 

  • دراسة تشير بالاحتفال عندما يدخر الطفل مبلغا لمدة ثم يشتري به شيء جديد لإشعاره بأهمية الأشياء وقيمتها

 

  • تجاهل رغبات طفلك في شراء أي شيء يريده، الدراسات تشير إلى أن الأطفال الذين لا يرفض لهم طلب يكونوا أقل صبرا وأقل تدبرا للأمور المالية بشكل خاص والأمور الحياتية بشكل عام.

 

- نشاط  -

خذ طفلك أثناء شراء حاجيات المنزل من السوق، اجعله يشاهد ماتقوم به من اعمال قبل اختيار القطعة المناسبة، كيف تقوم بعمل مقارنة تاريخ الإنتهاء، الجودة ومقارنة الأسعار مع ميزانيتك، هذه الأمور يلاحظها الأبناء وترسخ بذهنهم وستلاحظ بعد فترة قيامهم بتقليدها.

 

- نشاط  -

في حال ود الطفل أن يبتاع أي شيء من السوق، قبل الذهاب أتفقوا معنا على عدد الأشياء المسموح شرائها، ثم قدر التكلفة ودعه يأخذ قيمتها من مخزون الصرف لديه. مثال: تم الاتفاق على شراء ثلاثة أشياء لا تزيد قيمتها الإجمالية عن عشرة ريالات، ربما يختار عصير، بسكويت ولعبة. بحيث قيمة اللعبة عشرة ريالات، العصير بريال والبسكويت بريال، المجموع اثنى عشر ريال أكثر من الميزانية التي تم تقديرها، اسمح مجال للطفل أن بفكر ويقارن ويقرر، حيث إما يشتري شيء واحد فقط (اللعبة) أو يتخلى عنها ويشتري ثلاثة أشياء أخرى بنفس القيمة (ربما تكون لعبة أقل قيمة + عصير + بسكويت) أو منتجات أخرى وهكذا، في حال تم اختيار ثلاثة أشياء قيمتها أقل من الميزانية المقدرة فيتم إرجال الباقي في مخزون الصرف.

 

- نشاط  -

نشاط بيع عصير طبيعي في حديقة عامة، أعط ِ طفلك عشرة ريالات، أذهبوا لمحل الخضاء ودعه يشتري بها نوع من الفواكه من الممكن عصره (برتقال، ليمون، تفاح، موز، جزر .. إلخ)، له حرية الإختيار بين نوع واحد فقط أو يشتري عدة أنواع، عند العودة للمنزل تعصرون الفاكهة وتعبئون العصير في حافظات بلاستيكية نظيفة وتوضع في حافظة مبردة، توجهوا لأقرب حديقة عامة في أحد أيام عطلة نهاية الأسبوع، دع طفلك يسوق ويبيع كأس من العصير الطبيعي البارد، هو يحدد السعر بحيث يعرف كم التكلفة الإجمالية للعصير (العشرة ريال) وكم يحتاج أن يبيع من الكاسات لكي يغطي التكلفة ويربح. (بناء على عمر طفلك تستطيع مناقشة أن السعر ان كان قليل جدا ربما لايغطي التكلفة وإن كان غالي جدا ربما لايجد زبائن لشراء منتجه). كن بجانب طفلك وساعده في هذه المهمة وعامله كأنه مدير المشروع.

إعادة النظر في ربط كل فعل بمكافئة مالية:

تظهر الدراسات العلمية أن التأثيرات الإيجابية للجوائز التي تمنح للطفل قصيرة الأمد. لا شك في أن منح الطفل جوائز وحوافز يمكن أن يكون مفيداً بشكل مؤقت لجعله يتخطى عقبة أو ينجز مهمة معينة. فالمكافآت تحفز الطفل لإنجاز النشاطات.

 

لكن مع مرور الوقت، يصبح سلوك الطفل معتمداً على الجوائز والحوافز، ويتوقف السلوك الجيد فور توقف الجوائز. تنطبق النظرية نفسها على الراشدين. نحن نذهب إلى العمل لجني المال. إذا توقفنا عن الحصول على المال، سنتوقف حتماً عن الذهاب إلى عملنا.

 

واللافت أن هذه النظرية صحيحة حتى لو كان النشاط ممتعاً. فقد تبين أن الأطفال الذين يتلقون المكافآت عند إنجاز نشاطات يحبونها (مثل الرسم أو لعب الكورة)، يتوقفون فوراً عن إنجاز تلك النشاطات عند توقف حصولهم على المكافآت. بمعنى آخر، نجحت المكافأة نوعاً ما في القضاء على شغفهم.

 

يؤكد الاختصاصيون أن استعمال المكافآت في المدى القصير ليس مؤذياً البتة، خصوصاً إذا كانت المكافأة قادرة على تهدئة الطفل أو إقناعه بفعل شيء صعب. إلا أن تلك المكافآت لا تكوّن شخصية الطفل ولا تجعله يدرك أهمية التصرفات الحسنة (مثل ترتيب الغرفة أو النوم في ساعة مبكرة). فما يصقل شخصية الطفل هو تشجيعه على إنجاز ما يشعره بالارتياح- مثل الإحساس بالرضى عند تعلم مهارة جديدة أو إنجاز فرض صحيح. هكذا، يصبح الطفل أكثر نجاحاً على المدى الطويل، وأكثر فرحاً ورضى عن نفسه.

 

الحديث البناء مع الطفل

تعتبر المحادثات البناءة مع الطفل أساسية لتحفيزه من الداخل وجعله يشعر بفضول طبيعي، ويفهم الأمور المنطقية المفيدة لتكوين شخصيته.

 

إذا رفض الطفل مثلاً إنجاز مهمة معينة، من دون أن يحاول البدء فيها، لا بدّ أولاً من فهم وجهة نظر الطفل، والتحدث عن أهمية إنجاز تلك المهمة. فإذا لم يرغب الطفل مثلاً في تنظيف غرفته لأنه متعب، يجب مناقشته بطريقة بنّاءة وإقناعه بإمكانية تنظيف الغرفة بعد أخذ قسط من الراحة.

 

الابتعاد عن كلمات الإكراه والتهديد، واستعمال المنطق عوض ذلك. سؤال الطفل عن إحساسه أثناء إنجازه مهمة معينة يمكن أن يسهم في توليد أجواء إيجابية تجعل الطفل راغباً أكثر في التعاون.

 

استراتيجية أخرى فعالة لمنع التصرفات السيئة:

أظهر للطفل تعاطفك من خلال مساعدته وحثة على الابتعاد عن التصرف السيء. من شأن ذلك جعل الأهل والطفل في جانب واحد ضد السلوك السيء، بدل دخول الطرفين في معركة.

 

مقدرة الطفل على إنجاز المهام:

تعتبر المكافآت والعقوبات غير ملائمة البتة إذا كان الطفل عاجزاً أصلاً عن تنفيذ ما نريده منه. فرفض الطفل مثلاً لإنجاز فرضه المدرسي قد يكون ناجماً عن عدم امتلاكه القدرات الفكرية اللازمة لإنجاز ذلك الفرض. ولن ينفع حينها أي ترغيب أو ترهيب لأن القدرة غير موجودة أساساً. في المقابل، تذكر كيف كان طفلك متحمساً جداً عندما تعلّم للمرة الأولى كتابة اسمه في المدرسة أو العزف على آلة موسيقية معينة. فالإحساس بالبراعة مهم جداً ومصدر أساسي لتحفيز الطفل.

 

 

إرشادات الاستخدام

  • التسجيل وتعبئة الخطة المالية
    • يقوم ولي الأمر بتسجيل حساب رئيسي في الموقع ثم تسجيل معلومات الأبناء.
    • اختيار النسب المئوية لتوزيع المبلغ المالي على الأقسام الثلاثة (الإنفاق، الإدخار، العطاء)
    • كتابة أهداف الأبن التي يطمح للوصول لها من خلال الموقع، يتم وضع الأهداف بمشاركة ولي الأمر حيث يجب أن تكون الأهداف دقيقة، قابلة للتطبيق، يمكن قياسها و محدوده بمدة زمنية.
       
  • تحويل وتقسيم المبلغ المالي
    يقوم ولي الأمر بتحويل مبلغ مالي إلى حساب الأبن من خلال منصة ميم عين ليتم إيداعه في حساب الأبن كرصيد له على حسب النسب المئوية المتفق عليها في "الخطة المالية"
     
     
  • وضع المهام والمتابعة
    يستطيع ولي الأمر من خلال بوابة أولياء الأمور كتابة وإرسال مهام ليقوم بها الأبن من خلال الموقع، ترسل للأبن كمهمة عليه القيام بها قبل موعد محدد. هناك مهام أساسية لابد للأبن تنفيذها للحفاظ على رصيده، وهناك مهام إضافية تكون لها مكافئة مالية إضافية في حال تم تنفيذها قبل موعدها المحدد. كما يمكن للأبن إنشاء طلبات توجه لولي الأمر للموافقة عليها.

عن مالي

مالي هو منتج من منظمة ميم عين للتعليم المبكر وهي منظمة ابتكار تنافسية ريادية اجتماعية تهدف إلى احداث أثر في حياة الطفل وهي نقطة التلاقي بين السلوك والتقنية والاقتصاد والأثر الإجتماعي